في ندوته الشهرية القادمة: مركز الجزيرة للدراسات يستشرف مستقبل اليمن - Al Jazeera Center for Studies

أخبار

الجزيرة للدراسات ضمن أهم مراكز الفكر تأثيرًا في الشرق الأوسط

المزيد

دراسة تحليل مضمون

توجهات السياسة الخارجية الإيرانية..الأولويات والأدوار

المزيد

منتدى الجزيرة

منتدى الجزيرة الثاني عشر

المزيد

النشرة الإخبارية

المرصد

المزيد
فعاليات المركز

في ندوته الشهرية القادمة: مركز الجزيرة للدراسات يستشرف مستقبل اليمن

 

يبحث مركز الجزيرة للدراسات في ندوته الشهرية القادمة والتي يعقدها تحت عنوان "مستقبل اليمن واللاعبون الإقليميون" أسباب إطالة أمد الحرب الدائرة في اليمن، والتكلفة الباهظة من الناحية الإنسانية والسياسية على اليمن والخليج، وطبيعة الخلاف الذي طفا على السطح بين الحوثيين وعلي عبد الله صالح، كما تبحث سبل حل هذه الأزمة التي استنزفت كل الأطراف المنخرطة فيها. 

تقام الندوة في قاعة معهد الجزيرة للتدريب بالدوحة، عند دوار التليفزيون، الساعة 7 مساء. وذلك يوم الثلاثاء 3 أكتوبر/تشرين الأول 2017. 

ويتحدث فيها: 

 

د. بكيل الزنداني، المحاضر في جامعة قطر.

 

د. حسن أحمديان، أستاذ الدراسات شرق الأوسطية في جامعة طهران.

 

د. عبد الله الغيلاني، الباحث المختص بالشؤون الاستراتيجية.

 

د. جابر الحرمي، رئيس تحرير صحيفة الشرق سابقا.

Advertisment

تعليقات

 

المزيد من الأحداث

تواجه الواقعية السياسية سواء أكانت تقليدية أم هيكلية، دفاعية أم هجومية، تحديات جديدة. فتنامي أدوار الفاعلين غير الحكوميين، الذين تكاثروا بشكل ملحوظ في منطقة الشرق الأوسط خلال العقدين الماضيين، زاد من إرباك النظام الدولي القائم وحيَّر منظِّري العلاقات الدولية.

2018/06/27

جادل أحد المتدخلين في الندوة بوجود مستويات مختلفة من عدم توازن القوى في المنطقة؛ ففي الوقت الذي يبدو التوازن بين السعودية وإيران أيسر الإشكاليات حلًّا، سيكون حلُّ إشكالية التوازن بين الإسلام السياسي والعلمانية أكثر صعوبة. أما عدم التوازن الأكثر استعصاءً عن الحل فهو ذلك القائم بين الشعوب ودُولها.

2018/06/27

ذهب المشاركون في الندوة التي نظَّمها مركز الجزيرة للدراسات، بمناسبة مرور عام على الأزمة الخليجية، إلى أن الحصار الذي أرادته دول الرباعي لفرض هيمنتها على استقلال القرار الوطني لقطر قد ارتدَّ عليها سلبًا، وجعل الدوحة تتَّجه بخطوات أسرع نحو الاعتماد على النفس أمنيًّا واقتصاديًّا.

2018/06/14