هجوم سيستان وبلوشستان: أسبابه وتداعياته داخليًّا وإقليميًّا - Al Jazeera Center for Studies

أخبار المركز

الجزيرة للدراسات الأول خليجيًّا والخامس في الشرق الأوسط

المزيد

مجلة لُباب

مركز الجزيرة للدراسات يصدر مجلة محكَّمة

المزيد

منتدى الجزيرة

منتدى الجزيرة الثالث عشر

المزيد

النشرة الإخبارية

المرصد

المزيد
تقارير

هجوم سيستان وبلوشستان: أسبابه وتداعياته داخليًّا وإقليميًّا

تتناول هذه الورقة بالتحليل الهجوم الانتحاري الذي شهدته محافظة سيستان وبلوشستان الإيرانية وأوقع قتلى وجرحى، وتناقش تداعياته على المستويين الداخلي والإقليمي، وتخوض في أسباب اتهام طهران للرياض وأبوظبي بالوقوف خلف العملية، وانتقاداتها الحادة لباكستان التي يحمل منفذ الهجوم جنسيتها.

الثلاثاء, 05 مارس, 2019 10:50 GMT

صورة نشرتها وكالة فارس للأنباء تظهر مكان وقوع الهجوم الانتحاري (الأوروبية)

مقدمة 

هاجمَ انتحاريٌّ بسيارة مفخخة حافلةً تقلُّ عناصرَ من الحرس الثوري في محافظة سيستان وبلوشستان علي الطريق بين مدينتي خاش وزاهدان (عاصمة المحافظة) في الثالث عشر من فبراير/شباط 2019، ما أوْدَى بحياة 27 وجُرحَ آخرون (1)، ولم يكن الهجوم -الذي تبنَّاه جيشُ العدل المصنَّف إرهابيًّا في إيران- الأول من نوعه وقد لا يکون الأخير. وبالإضافة للدلالات سيترتَّب عليه تداعيات مهمة علي الصعيدين الداخلي والخارجي، فقد وقع في محافظة سيستان وبلوشستان بأغلبيتها السُّنِّية والتي يُعتبر کبير علمائها المولوي عبد الحميد أبًا روحيًّا لجميع مواطني إيران من أهل السُّنَّة. ولذلك اعتبره البعض محاولة لإحداث شرخ طائفي في المحافظة والبلاد. وتبرُّر الجماعة المتبنية للهجوم جنوحها للعنف بالتهميش والإقصاء الذي تقول بوجوده بشکل ممنهج ومؤسس ضد المحافظة، أما علي المستوى الخارجي اتهمت إيران کلًّا من السعودية والإمارات بدعم الجماعة المتبينة للهجوم، وانتقدت بحدة باكستان لتقاعسها عن القيام بواجب حماية حدودها. وسنحاول في هذه الورقة الوقوف علي الحادث علي المستويين الداخلي والإقليمي بدراسة أسباب التطرف في محافظة سيستان وبلوشستان وطرق تعاطي السلطات مع تلك الظاهرة.

أما علي المستوى الإقليمي سنخوض في أسباب الاتهامات الإيرانية للرياض وأبوظبي وانتقاداتها الحادة لباكستان وتداعياتها، وننهي الورقة بعرض لأهم خيارات طهران في مواجهة التهديد المتنامي داخل حدودها.

موقع استراتيجي واتهام بالإهمال

تصاعدت في السنوات الماضية وتيرة الأعمال المسلحة في محافظة سيستان وبلوشستان الإيرانية، وقد ازداد اهتمام الأجهزة الأمنية والعسكرية -إلي جانب باقي مؤسسات الدولة- بالتهديد المتنامي، وتكتسب سيستان وبلوشستان، -ثاني أکبر محافظة إيرانية- أهمية استراتيجية بحدودها المترامية من أفغانستان شمالًا إلي باکستان شرقًا حتي بحر العرب جنوبًا وهو ما يقارب نصف حدود إيران الشرقية، کما أنها المحافظة الإيرانية الوحيدة التي تحتوي علي مدخل إلي المياه الدولية دون حاجة للمرور بمضيق هرمز وذلك بحدود تصل إلي 330 كيلومترًا، لذلك تعتبر المحافظة طريقًا للمواصلات الدولية، فهي تربط شرق إيران بغربها وجنوبها بشمالها. وإلي جانب زاهدان کعاصمة للمحافظة تضم سيستان وبلوشستان مدنًا مهمة مثل: إيرانشهر، وخاش، وتشابهار، وزابل، وسراوان، وسرباز وغيرها. وحسب الإحصاء السكاني لعام 2016 تضم المحافظة 2,775,014 مواطنًا من سکان إيران البالغ عددهم 80 مليونًا (2).

وتقطن المحافظة مجموعة من الطوائف والقوميات، وتعد القوميتان البلوشية والسيستانية أکبرها عددًا، وبينما لا تُعتبر السيستانية لغة مستقلة عن الفارسية ويعتنق أغلب الناطقين بها المذهب الجعفري فإن للقومية البلوشية لغتها الخاصة، ويتکوَّن أغلب البلوش من أهل السُّنَّة، وتنقسم بلوشستان إلي قسمين: بلوشستان باكستان، وبلوشستان إيران، وتتداخل القبائل البلوشية بين طرفي الحدود ولذلك تصعب السيطرة علي المناطق الحدودية بين البلدين ، وقد نشطت في المحافظة جماعات مسلحة أتي نشاطها بمواجهات عسکرية وأمنية أدت إلي سقوط عدد غير معروف من المدنيين وغير المدنيين، ولذلك ازداد التركيز الأمني علي المحافظة ومناطقها الحدودية في العقد الأخير.

ويرشِّح الموقع المحاذي لباکستان وأفغانستان والإطلالة علي المحيط الهندي المحافظة للعب دور کبير في المواصلات والتجارة للبلاد إلا أن واقع المحافظة بعيد عن ذلك الطموح، ففي عام 2017 وقفت المحافظة في الموقع الثاني عشر بين محافظات إيران الإحدى والثلاثين من حيث نسبة البطالة التي وصلت إلي 12.2%، وهي نسبة تقارب المتوسط في إيران (3). وقد ازدادت نسبة البطالة في السنوات الماضية بسبب التغيُّر المناخي وموجات الجفاف التي ضربت قطاع الزراعة في المحافظة وقلصت حصتها من نشاطها الاقتصادي (4).

ورغم دأب الحکومات المتتالية لتقليص نسبة الأمية في سيستان وبلوشستان، والذي يظهر في زيادة عدد المدارس والجامعات التي وصلت إلي 26 جامعة في المحافظة (5) تبقى المحافظة بحاجة إلي 4 آلاف قاعة دراسية في 2019(6)، ورغم أن نسبة الأمية انحدرت من 71% إبان الثورة الإيرانية إلي أقل من 30%، إلا أنها تعتبر الأعلي في البلاد؛ إذ سجلت رقم 28.44% عام 2014(7). وتبقي النسبة العالية للسکان دون خط الفقر أهم من ذلك کله، وتُتَّهم الحكومة بتهميش المحافظة في الخطط الإنمائية للبلاد، ومن هذا الاتهام تنسج التنظيمات المتطرفة خطابًا لاستقطاب الشباب.

إلا أن الواقع يقول بازدياد ملحوظ للمشاريع التنموية في سيستان وبلوشستان، فقد قامت حكومة روحاني -مثلًا- بتنفيذ عدد من المشاريع التنموية المهمة في المحافظة التي زارها الرئيس عدة مرات للإشراف علي التنفيذ، ولإظهار اهتمامه الشخصي بالمحافظة(8)، وازدادت الميزانية العمرانية لتنمية البنية التحتية المخصصة للمحافظة بواقع 2.5 (150%) في حکومة الرئيس روحاني الأولى (2017-2013)(9)، وقد نفَّذت حكومته 30 مشروعًا في المحافظة في نفس الفترة(10)، وصعد موقع المحافظة من الرابع بين محافظات إيران إلي الثاني عام 2018 في الميزانية العمرانية للبلاد(11)، وقد دخل الحرس الثوري بقوة خط مشاريع تنمية المحافظة بتخصيصه 1551 مشروعًا من مشاريعه المسماة "نزع الحرمان"(12)، وهي مشايع صغيرة تهدف لتقليص نسب البطالة والفقر في المحافظة.

ومن أهم المشاريع التي أولتها حکومة روحاني اهتمامًا رئيسيًّا باعتباره مشروعًا قوميًّا مشروع تنمية ميناء شهيد بهشتي في تشابهار، ويُتوقَّع أن يحد المشروع من نسبة البطالة ويخفض من عدد السکان دون خط الفقر، وقد استقطبت طهران الهند کشريك رئيسي في المشروع؛ إذ تعتبره الأخيرة مشروعًا محوريًّا لوصلها بالاقتصاد الأفغاني وآسيا الوسطي من خلال إيران، وثمة مشاريع حکومية أخري کمشروع سكك حديد تشابهار- إيرانشهر- زاهدان، ومشروع إحداث مجمعين للبتروکيماويات في کل من تشابهار وإيرانشهر، ومشروع توسيع مطار زاهدان الدولي، ومشروع تحديث شبکة مياه الشرب وتوسيع شبکة الغاز للاستهلاك المدني في المحافظة. فلماذا إذن تُتَّهم الحكومة بإهمال المحافظة؟ وما أسباب التطرف المتزايد؟

أسباب التطرف

يشير الواقع الحالي للمحافظة -رغم دأب الحكومة- إلي نسبٍ عالية من البطالة والأمية والفقر بين سكانها، وتلك عناوين تُستخدم من قبل التنظيمات المسلحة المؤدلجة لاستقطاب الشباب ونشر أفکارها. ويظهر ذلك في نشاط جماعاتٍ کـ"جند الله" و"جيش العدل" و"أنصار الفرقان" التي قامت بعدة عمليات أودت بحياة عدد غير معروف من المدنيين وغير المدنيين، وکان آخر تلك العمليات الهجوم الأكثر دموية الذي أوقع 27 قتيلًا إلي جانب الجرحي في فبراير/شباط 2019. ويدور النقاش حول ثلاثة تفسيرات لظهور وازدياد عمل تلك التنظيمات:

1. التطرف کردة فعل

يُرجِعُ البعض الأنشطة المتطرفة إلي الواقع الاقتصادي للمحافظة، ومن ذلك: النسب المرتفعة للبطالة، والفقر. ويري هؤلاء أن الرؤي والشعارات التي ترفعها تلك الجماعات تنبثق من اعتقادها بوجود إقصاء وتهميش مُمَأْسَس ومُمَنْهَج ضد المحافظة وسکانها، لذلك يأتي العنف کردة فعل لسلطة لا تکترث بالواقع الصعب المعاش في سيستان وبلوشستان، ويؤمن الکثير من تنظيمات المعارضة -خاصة خارج إيران- بهذه الرؤية ويروِّج لها، إلا أن الواقع يُبرز صعوبات اقتصادية مماثلة في الکثير من محافظات إيران، فإن اعتُبر التطرف مدفوعًا بالاقتصاد فقط کان لابد لمحافظات أخري أن تشهد تنظيمات وأنشطة مشابهة.

2. أدلجة تمتد على مستوى المنطقة

يرى آخرون أن التطرف جاء نتيجة لأدلجة مستمرة علي مستوي المنطقة بدأت بالقاعدة وطالبان في أفغانستان، ووصلت إلي سوريا وما وراءها في العقد الحالي، فقد ازداد التطرف في المحافظة -حسب هذه الروية- متأثِّرًا بالانتشار الواسع لأفکار السلفية الجهادية عبر الفضائيات والإنترنت، وينطبق ازدياد ميل التطرف للطائفية في کل من سوريا والعراق مع تحوُّل جند الله إلي جيش العدل بأجندة وشعارات أکثر طائفية، فقد أعلن التنظيم نفسه مدافعًا عن حقوق السُّنَّة وندَّد باستراتيجية إيران في سوريا لاعتبارات طائفية. وبالنظر إلي شعارات وأنشطة جيش العدل نجد أنه يستقي جزءًا مهمًّا من خطابه وتكتيكاته من تنظيمات إقليمية کجبهة النصرة وتنظيم القاعدة، ويري منتقدو هذه الرؤية أنها لا تأخذ البيئة الحاضنة بجدية، فبينما ترکِّز علي الأدلجة العابرة للحدود، لا تنظر للجذور التي تؤدي إلي قبول هذه الأدلجة في الداخل.

3. مخطط لدفع إيران للانكفاء نحو الداخل

يرى أصحاب هذا التفسير أن الجماعات المتطرفة أتت نتيجة مؤامرات أجنبية حيكت لضرب إيران، فالمؤامرة -حسب هؤلاء- تُحاك لجرِّ المواجهة إلي الداخل الإيراني لحملها علي الانکفاء للداخل، تلك رواية الکثير من الرسميين الإيرانيين، ويرکِّز هؤلاء علي تهديدات کتلك التي أطلقها ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، لجرِّ الحرب إلي الداخل الإيراني وغيرها علي أنها أدلة علي التورُّط مما أدي لتزايد الأنشطة المسلحة للجماعات الإرهابية في الداخل. والانتقاد السالف أيضًا يُطرح أمام هذه الرؤية، والواقع أن ثمة مؤشرات مهمة تشير لتزايد الدعم الخارجي للتنظيمات المسلحة، لکن الواضح أن ثمة جذورًا تتقبَّل بل وتبحث عن هذا الدعم.

ويمکن المزج بين تلك الأسباب للوقوف علي ظاهرة التطرف في المحافظة، فالصعوبات الاقتصادية والتذمر من استمرارها والشعور بالإهمال الحکومي -إلي جانب الأيديولوجيات العابرة للحدود- تشکِّل مادة أولية للتطرف. ويزداد التطرف وقعًا ويُترجَمُ أعمالًا إرهابية عندما يزداد الدعمُ الخارجي خاصة في غياب الدعمِ الداخلي وهو المرجَّح في حالة سيستان وبلوشستان نظرًا لرفض المرجعية الدينية متمثلة بالمولوي عبدالحميد أنشطتها وإدانته إياها.

مواجهة مستمرة

تأسس تنظيم جند الله عام 2001، وبدأ نشاطًا مناوئًا للسلطات الإيرانية باستهدافه مجموعة من الأهداف في سيستان وبلوشستان. واتَّخذ التنظيم من بلوشستان باكستان -حيث يقطن أغلبية البلوش- مقرًا له وکان أعضاؤه يقومون بالتنقل عبر الحدود بعد عملياتهم تفاديًا للاعتقال. وکانت التفجيرات والهجمات المباغتة وعمليات الخطف أهم التكتيكات التي استخدمها التنظيم منذ تأسيسه. ومنذ عام 2008 -وبإعلان وزارة الداخلية، وبمساعدة وزارة الاستخبارات- تمت السيطرة علي مجموعة عبدالمالك ريغي وتم إزالة رؤوسها الرئيسة (13)، وتقلص نشاط المجموعة وانتهي تقريبًا بإعدام زعيمها بعد اعتقاله ومحاكمته عام 2010(14)، وقامت الجماعة بأربع وعشرين عملية طيلة فترة نشاطها، وأوقعت أکثر من 200 قتيل بين مدني وعسكري، وبرزت بوادر الانشقاق بالتنظيم بإعلان زعيمين لخلافة ريغي، وزاد الانشقاق بإعلان عفو عام إبان اعتقال ريغي شريطة التوقف عن العمل المسلح.

لم تقم لجند الله بعد ريغي قائمة، وتغيَّر مسمَّي التنظيم بعد أن تغيَّرت القيادات، فظهر منذ 2013 تنظيم مماثل لجند الله من حيث التكتيكات والشعارات المرفوعة أطلق علي نفسه "جيش العدل"، وقام بعدد من العمليات، وکان آخر ما قام به التنظيم عملية ضد حافلة الحرس الثوري، ويعتبرها البعض أکثر عملياته تعقيدًا ودقة. والواضح أن عمليات التنظيم قد ازدادت في الآونة الأخيرة وازداد الترکيز علي التهديد الذي يمثله هذا التنظيم، وقد أشار رئيس هيئة الأرکان الإيراني، اللواء أحمد باقري، أن عدد العمليات في جنوب شرقي البلاد وصل إلي 60 في شهرين فقط (15).

ومع اتضاح أن الانتحاري منفِّذ الهجوم باکستاني الجنسية، تبرز ملامح تحدٍّ جديدة لطهران، فبالإضافة لاتخاذ باکستان مقرًّا لها بدأت الجماعات الإرهابية التجنيد في صفوف البلوش الباکستانيين، يزداد بذلك نصيب نظرية "التجنيد المؤدلج" في تَبيُّنِ تزايد الأعمال المسلحة في المحافظة. وقد اتهمت إيران کلًّا من السعودية والإمارات بدعم التنظيم، ولامت باکستان لعدم قيامها بواجب تأمين الطرف الباکستاني من الحدود المشترکة، ورغم إحباط أغلب العمليات الـ60 التي تکلَّم عنها اللواء باقري، يُشير واقع تزايدها إلي أمور مستحدثة تُلخِّصها الجهات المسؤولة في إيران بزيادة الدعم الخارجي لتلك الجماعة. فما هي خيارات طهران أمام هذا الواقع ؟

اتهامات وضغوط 

رغم الرفض السعودي والإماراتي للاتهامات الإيرانية تصرُّ طهران علي استهداف الدولتين لأمنها القومي، فقد أعلن الرئيس روحاني أن بعضًا من الدول المنتجة للنفط تدعم الإرهابيين مالياً(16)، وقال الجنرال محمد علي جعفري قائد الحرس الثوري: "أن بلاده علي علم بدعم الإمارات والسعودية الخفي للجماعات الإرهابية، وأن صبر الجمهورية الإسلامية بدأ ينفذ"(17). وکرَّر أکثر من مسؤول سياسي وأمني الاتهام ذاته، کما زادت طهران الضغط علي باکستان، وقد أجري وزير الخارجية الباکستاني اتصالًا بوزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، لإدانة الحادث، والتعبير عن تضامنه مع إيران، کما وعد بإرسال وفد باکستاني إلي طهران لمناقشة ما يمکن فعله لمحاربة الإرهاب بشکل مشترك(18) بعد أن استدعت الخارجية الإيرانية السفيرة الباکستانية (19). ويمکن فهم الضغط الإيراني علي باکستان وذلك لجنسية الانتحاري الباکستانية(20)، وواقع اتخاذ التنظيم المتبني للعملية الأراضي الباکستانية ملاذًا له، لکن لماذا تتهم طهران کلًّا من السعودية والإمارات؟

يبدو أن التحليل المتَّهِمَ للدولتين يقوم علي ثلاث نقاط رئيسة يمکن تلخيصها کالتالي:

1. تجربة الماضي 

تأکدت طهران بعد إلقاء القبض علي زعيم جند الله السابق علي متن طائرة متجهة من الإمارات إلي قرقيزستان، أن دولًا عربية منها الإمارات علي وجه الدقة کانت علي علاقة بالتنظيم وقامت بدعم نشاطه، وکان -کما يبدو- قد مکث في الإمارات لفترة قبل التوجه لقرقيزستان، ولهذا تبني الکثير من النخب الرسمية في طهران علي ذلك لاتهام الإمارات، ويذهب محمد جواد جمالي، عضو لجنة الأمن القومي في البرلمان الإيراني، أبعد من ذلك تفصيلًا بالقول: "إنه بالإضافة للسعودية تقوم دولة کالإمارات بالدعم المالي واللوجستي للمجموعات الإرهابية، بل وتقوم بشراء السلاح لها"(21)، وکررت الاتهام ذاته قيادات مهمة في المؤسستين العسکرية والأمنية.

2. خطاب الحاضر

لا يتناسي الإيرانيون الخطاب المعادي للنخب الحاکمة في أبوظبي والرياض، فقد أعلن ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، نيته نقل المعرکة إلي الداخل الإيراني بقوله: "سوف نعمل لتکون المعرکة عندهم في إيران"، ولم تغب صورةُ مستشارٍ لمحمد بن زايد عندما غرَّد دعمًا لعملية تنظيم "الدولة الإسلامية" في الأهواز في سبتمبر/أيلول 2018 عندما قال: "بأنها لم تکن عملًا إرهابيًّا"، والواقع أن الخطاب المعادي مستمر ويُسمع بقوة في طهران، وسواء صاحبه عمل ما أو أتي خاويًا يؤثر ذلك الخطاب علي رؤية طهران لأي نشاط يقوم به تنظيم إرهابي في الداخل.

3. عمليات متزايدة 

لقد ازدادت وتيرة العمليات الإرهابية من خطف، وتفجيرات، واشتباکات مسلحة في سيستان وبلوشستان في الآونة الأخيرة، فقد تکلَّم رئيس هيئة الأرکان الإيرانية اللواء محمد باقري عن: "محاولات العدو لتنفيذ 60 عملية إرهابية في جنوب شرقي البلاد في غضون الشهرين الماضيين"(22)، وذلك يعني فيما يعنيه أن التمويل والتسليح قد ازداد للتنظيمات المتطرفة في الآونة الأخيرة، وبيَّن اللواء باقري أن "السعودية والإمارات قد استثمرتا کثيرًا في دعم الإرهابيين ولهما قواعد خفية وشبه خفية في المنطقة"(23)، وبتتبُّع الخطاب المتکرر يبرز إجماع بين النخب العسکرية والأمنية حول الموضوع.

تجتمع النقاط السالفة لتنسج رواية إيرانية عن استهداف أمنها القومي، وتتماسك تلك الرواية عندما توضع إلي جانب استراتيجية "الضغط الأقصي" (Maximum Pressure) للولايات المتحدة الأميركية الهادفة لانکفاء إيران للداخل بتراجعها عن سياستها الإقليمية ومشروعها للصواريخ الباليستية، ولا يخفي علي أحد تناغم السعودية والإمارات مع الاستراتيجية الأميرکية، ويشمل ذلك التناغم محاولة عزل إيران عن محيطها ما ينسجم مع تعکير صفو العلاقات بين إيران وجيرانها ومنهم باکستان، ويُشير الجنرال قاسم سليماني، قائد فيلق القدس في الحرس الثوري، إلي ذلك بقوله: "إن السعودية تحاول الإيقاع بين باکستان وجيرانه بأموالها(24)، فهي مؤامرة إذن -حسب طهران- تجتمع في إخراجها کل من الرياض وأبوظبي إلي جانب الولايات المتحدة. 

خيارات إيرانية

تواجه إيران تحديًا أمنيًّا يزداد وقعه باضطراد، فرغم التأكد البادي لصانع القرار الإيراني حول تزايد الدعم الخارجي للتنظيمات الإرهابية إلا أن الرد الإيراني لن يخرج عن المألوف، وهو تقليد عسكري: يأتي الرد علي مستوي الضربة، وبما أن الدول الداعمة للتنظيم -حسب طهران- تستهدف الأمن القومي الإيراني بشکل غير مباشر، يُتوقَّع أن يأتي رد طهران عليها بشکل غير مباشر أيضًا، ومن المرجَّح أن يستمر التوتر في علاقة طهران بالجهات التي تتهمها. أما علي صعيد معالجة موجة التطرف وسبل التعامل مع التهديد الإرهابي المتنامي تأتي سياسات طهران وخياراتها علي ثلاثة صُعُد:

1- التنمية الاقتصادية

ترى أغلب نخب المحافظة -ويشاطرها الرأي عدد کبير من المسؤولين- أن الرقي بالوضع الاقتصادي سيحدُّ من مستوي التطرف ومن قوة الجماعات الإرهابية في استقطاب شباب المنطقة، ويري المولوي عبدالحميد -خطيب الجمعة في زاهدان وکبير علماء المحافظة- أن زيادة فرص العمل سيأتي بالأمن لسکان المنطقة (25)، وکان النائب عن مدينة خاش في البرلمان الإيراني قد تکلَّم عن: "أن النمو الاقتصادي في المحافظة سيأتي بالأمن والرفاة للناس"(26). وترکِّز حکومة روحاني علي هذا المنحي بتخصيصها ميزانية عمرانية کبيرة للمحافظة، ويبدو التركيز علي مشروع ضخم کميناء شهيد بهشتي في تشابهار مرتبطًا -إلي جانب أمور أخري- بمفهوم التنمية الضاربة للتطرف، کذلك يمکن القول بانبثاق مشاريع الحرس الثوري "نزع الحرمان" من نفس الرؤية. إنها حرب اقتصادية ولذلك يجري الترکيز علي التنمية الاقتصادية باعتبارها حلًّا دائمًا.

2- العمل الأمني

إلى جانب الحل الدائم الذي تأتي به التنمية الاقتصادية، تري مجموعة أخري أن الوضع بحاجة لحلول عاجلة لمواجهة التنظيمات الإرهابية. ويؤمن هؤلاء بضرورة ضرب المجموعات الإرهابية بقوة إلي جانب تقدم المشاريع التنموية في المحافظة، لذلك -وأمام تزايد حجم عمليات التنظيمات الإرهابية- فمن المرجَّح أن تزداد العمليات الأمنية والعسکرية المجابهة لها، وأن يجري الترکيز علي التعاون الأمني مع باکستان ضدها بعد أن أعلنت الأخيرة عن استعدادها للتعاون في هذا المجال(27)، وقد أشارت مجموعة من القيادات العسکرية والأمنية إلي حتمية الانتقام من المجموعات الإرهابية وداعميها، کما يزداد الترکيز في إيران علي استخدام التقنيات الحديثة لمراقبة الحدود مع باکستان في ظل قلة ترکيز إسلام آباد علي حدودها مع إيران وإيلاءها الحدود مع کلٍّ من الهند وأفغانستان الأولوية، وتقرر البدء باستخدام تلك التقنيات في 2019(28).

3- القوة الناعمة

تنادي مجموعة من النخب بضرورة اللجوء إلي القوة الناعمة بغية تجفيف جذور التطرف في المحافظة. ومن ضمن الأمور المشار إليها: ترك الأمور لمشيخات المنطقة لمعالجة موجة التطرف، يبني هؤلاء طرحهم علي رفض المشيخات للجماعات المتطرفة من جهة، والقبول الجماهيري الذي تحظي به تلك المشيخات، ويجري التعويل في ذلك علي شخصيات بارزة کالمولوي عبدالحميد، فقد نشط الأخير في مجالات مهمة کالتقريب بين المذاهب الإسلامية، ورغم القبول بتأثير هذا الطرح يري المنتقدون أنه محدود الأثر ليس بمقدوره إنهاء التطرف؛ إذ لا يُعالج جذوره(29)، وأکبر قوة ناعمة -حسب المنتقدين- هي زيادة وتيرة الاستثمارات الاقتصادية والرقي بالوضع المعيشي للمحافظة.

يبدو أن طهران تستعين بمزيج من الخيارات المتاحة، کما تقوم بمحاولة ردع الأطراف الداعمة للجماعات الإرهابية، ويشمل ذلك الضغط السياسي والتهديد بالرد الذي قد يتحوَّل عملًا هنا أو هناك ليشکِّل احتمالًا رادعًا.

خاتمة

مع تزايد وتيرة أعمال الکر والفر في سيستان وبلوشستان يزداد التهديد الأمني وقعًا في المحافظة والبلاد بشکل عام، فالمحافظة ذات الموقع الاستراتيجي الفريد بحاجة لجهد حکومي لمواجهة التحديات الاقتصادية والمعيشية لسکانها، ورغم ازدياد ذلك الجهد في الآونة الأخيرة تتخذ تنظيمات متطرفة عابرة للحدود من الواقع المعاش أرضية للاستقطاب والتجنيد لزيادة الأنشطة الإرهابية. بالإضافة للتحدي الاقتصادي -وأسباب أخري تشمل الأيديولوجيات العابرة للحدود وتآمر الأعداء- تواجه طهران التحدي القائم منذ قيام جند الله في 2001 حتي العملية الأخيرة في فبراير/شباط 2019 بمزيج من الخيارات المتاحة. ويزداد الضغط الإيراني علي الأطراف الداعمة للتنظيمات المتطرفة في محاولة لردعها، ورغم أن السؤال حول مدي فاعلية تلك الخيارات يبقي مطروحًا إلا أن ازدياد الترکيز الاقتصادي والأمني علي المحافظة واستخذام القوة الناعمة لاجتثاث جذور التطرف من أبرز الخيارات المتوقعة.

______________________________

*د. حسن أحمديان- باحث وأستاذ جامعي إيراني.

مراجع

(1)"حمله تروريستي به اتوبوس کارکنان سپاه در سيستان و بلوچستان" (هجوم إرهابي علي حافلة موظفي الحرس في سيستان وبلوشستان)، وکالة أنباء فارس، 24 بهمن 1397، (تاريخ الدخول: 26 فبراير/شباط 2019):

https://www.farsnews.com/sistan-baluchestan/news/13971124001021/حمله-تروريستي-به-اتوبوس-کارکنان-سپاه-در-سيستان-و-بلوچستان--فيلم

(2) "جمعيت سيستان و بلوچستان به 2 ميليون و 775 هزار و 14 نفر رسيد" (وصول تعداد نفوس سيستان وبلوشستان إلي مليونين و 775 ألفا و14)، وکالة أنباء ايرنا، 17 فروردين 1396، (تاريخ الدخول: 27 فبراير/شباط 2019):

http://www.irna.ir/sb/fa/News/82483829

(3) "سيستان و بلوچستان با "کمترين" مشارکت اقتصادي "دوازدهمين" استان بيکار کشور شد" (بأدني مشارکة إقتصادية، سيستان وبلوشستان المحافظة الثانية عشر من حيث البطالة)، وکالة أنباء تسنيم، 4 أرديبهشت 1397، (تاريخ الدخول: 26 فبراير/شباط 2019):

https://www.tasnimnews.com/fa/news/1397/02/04/1707849/زاهدان-سيستان-و-بلوچستان-با-کمترين-مشارکت-اقتصادي-دوازدهمين-استان-بيکار-کشور-شد-نمودار

(4) "انسداد رودخانه هيرمند وتأثير مخرب آن بر تغيير إقليم سيستان" (انسداد نهر هيرمند وأثره المخرّب علي بيئة سيستان)، وکالة أنباء ايرنا، 27 مرداد 1397، (تاريخ الدخول: 25 فبراير/شباط 2019):

http://www.irna.ir/sb/fa/News/83004663

(5) "ليست دانشگاه هاي دولتي و آزاد استان سيستان و بلوچستان" (فهرس الجامعات الحکومية والحرة في سيستان وبلوشستان)، موقع بازما، 19 آبان 1395، (تاريخ الدخول: 1 مارس/آذار 2019):

http://pazema.com/ليست-دانشگاه-استان-سيستان-و-بلوچستان/

(6) "کمبود 4 هزار کلاس درس در سيستان و بلوچستان" (نقص يصل لأربعة آلاف قاعة دراسية في سيستان وبلوشستان)، وکالة أنباء ايسنا، 8 مهر 1397، (26 فبراير/شباط 2019):

https://www.isna.ir/news/97070804285/کمبود-4-هزار-کلاس-درس-در-سيستان-و-بلوچستان

(7) نرخ باسوادي در سيستان و بلوچستان چقدر است؟" (ما هو مستوي التعلّم في سيستان وبلوشستان؟) ، کالة أنباء ايسنا، 2 مرداد 1393، (تاريخ الدخول: 26 فبراير 2019):

https://www.isna.ir/news/93050200883/نرخ-باسوادي-در-سيستان-و-بلوچستان-چقدر-است

(8) "عزم جدي دولت در زدودن چهر? محروميت از سيستان و بلوجستان" (عزم الحکومة الجدي لإزالة صورة الحرمان من سيستان وبلوشستان)، وکالة أنباء ايرنا، 15 آذر 1396، (تاريخ الدخول: 27 فبراير/شباط 2019):

http://www.irna.ir/fa/News/82754278

(9) "افزايش ?.? برابري اعتبارات سيستان و بلوچستان در دولت يازدهم" (زيادة الأعتبارات المخصصة لسيستان وبلوشستان في الحکومة الحادية عشر بنسبة 2.5)، وکالة أنباء مهر، 12 آذر 1396، (تاريخ الدخول: 28 فبراير/شباط 2019):

https://www.mehrnews.com/news/4162123/افزايش-?-?-برابري-اعتبارات-سيستان-و-بلوچستان-در-دولت-يازدهم

(10) "??پروژه و طرح عمراني در سيستان و بلوچستان به بهره برداري رسيد" (الإنتهاء من 30 مشروعا عمرانياً في سيستان وبلوشستان)، وکالة أنباء مهر، 11 آذر 1396، (26 فبراير/شباط 2019):

https://www.mehrnews.com/news/4160849/??-پروژه-و-طرح-عمراني-در-سيستان-و-بلوچستان-به-بهره-برداري-رسيد

(11) "بودجه عمراني سيستان و بلوچستان در سال ?? افزايش يافته است" (ازدياد الميزانية العمرانية لسيستان وبلوشستان في عام 2018)، وکالة أنباء تسنيم، 29 بهمن 1396، (تاريخ الدخول: 28 فبراير/شباط 2019):

https://www.tasnimnews.com/fa/news/1396/11/29/1660000/زاهدان-بودجه-عمراني-سيستان-و-بلوچستان-در-سال-97-افزايش-يافته-است

(12) "1551 پروژه از 40 هزار پروژه سپاه سهم سيستان و بلوچستان شد" (1551 مشروعاً من مشاريع الحرس الثوري الـ40 ألف أصبحت من حصة سيستان وبلوشستان)، وکالة أنباء ايرنا، 13 بهمن 1397، (تاريخ الدخول: 1 مارس/آذار 2019):

http://www.irna.ir/sb/fa/News/83194042

(13) "سرشاخه‌هاي اصلي گروهك تروريستي عبدالمالك ريگي نابود شده‌اند" (جري إزالة الرؤوس الأصلية لجماعة عبدالمالک ريغي)، وکالة أنباء فارس، 29 فروردين 1386، (تاريخ الدخول: 1 مارس/آذار 2019):

https://www.farsnews.com/news/8601290410/سرشاخه%E2%80%8Cهاي-اصلي-گروهك-تروريستي-عبدالمالك-ريگي-نابود-شده%E2%80%8Cاند

(14) "عبدالمالک ريگي إعدام شد" (أعدم عبدالمالک ريغي) موقع عصر ايران، 30 خرداد 1389، (تاريخ الدخول: 1 مارس/آذار 2019):

https://www.asriran.com/fa/news/121757/عبدالمالک-ريگي-اعدام-شد

(15) "تلاش دشمن براي اجراي بيش از ?? عمليات تروريستي در جنوب شرق کشور طي دو ماه اخير" (محاولة العدو تنفيذ 60 عملية إرهابية جنوب شرقي البلاد في الشهرين الماضيين)، وکالة أنباء ايسنا، 29 بهمن 1397، (تاريخ الدخول: 2 مارس/آذار 2019):

https://www.isna.ir/news/97112915149/تلاش-دشمن-براي-اجراي-بيش-از-??-عمليات-تروريستي-در-جنوب-شرق-کشور

(16) "روحاني: برخي کشورهاي نفت‌خيز منطقه حاميان مالي تروريست‌ها هستند" (روحاني: بعض الدول المنتجة للنفط تدعم مالياً الإرهابيين)، موقع پارس تودي، 28 بهمن 1397، (تاريخ الدخول: 3 مارس/آذار 2019):

https://donya-e-eqtesad.com/بخش-سايت-خوان-62/3496441-روحاني-برخي-کشورهاي-نفت-خيز-منطقه-حاميان-مالي-تروريست-ها-هستند

(17) "ايران حمايت امارات و عربستان از تروريست ها را تحمل نمي کند" (ايران لن تتحمّل دعم الإمارات والسعودية للإرهابيين)، وکالة أنباء ايرنا، 27 بهمن 1397، (تاريخ الدخول: 28 فبراير/شباط 2019):

http://www.irna.ir/fa/News/83211468

(18) "وزير خارجه پاکستان در گفتگو با ظريف: آماده هرگونه همکاري براي بررسي حادثه تروريستي زاهدان هستيم" (وزير الخارجية الباکستاني في حديث مع ظريف: مستعدون لأي تعاون للتحقيق في الحادث الإرهابي بزاهدان)، وکالة أنباء تسنيم، 28 بهمن 1397، (تاريخ الدخول: 28 فبراير/شباط 2019):

https://www.tasnimnews.com/fa/news/1397/11/28/1949381/وزير-خارجه-پاکستان-در-گفتگو-با-ظريف-آماده-هرگونه-همکاري-براي-بررسي-حادثه-تروريستي-زاهدان-هستيم

(19) "ايران سفير پاکستان را احضار کرد" (ايران تستدعي سفير باکستان)، موقع پارس تودي، 28 بهمن 1397، (تاريخ الدخول: 27 فبراير/شباط 2019):

http://parstoday.com/tajiki/news/iran-i41504

(20) "حافظ محمدعلي از پاکستان؛عامل انتحار تروريستي خاش" (حافظ محمد علي من باکستان: الإنتحاري الإرهابي في خاش)، وکالة أنباء صدا وسيما، 30 بهمن 1397، (تاريخ الدخول: 1 مارس/آذار 2019):

http://www.iribnews.ir/fa/news/2359053/حافظ-محمدعلي-از-پاکستانعامل-انتحار-تروريستي-خاش

(21) "رد پاي عربستان و امارات در حمله تروريستي خاش ديده مي‌شود" (يمکن رؤية بصمات السعودية والإمارات في الهجوم الإرهابي بخاش)، وکالة أنباء مهر، 28 بهمن 1397، (تاريخ الدخول: 27 فبراير/شباط 2019):

https://www.mehrnews.com/news/4544884/رد-پاي-عربستان-و-امارات-در-حمله-تروريستي-خاش-ديده-مي-شود

(22) "تلاش دشمن براي اجراي بيش از ?? عمليات تروريستي در جنوب شرق کشور طي دو ماه اخير" (محاولة العدو تنفيذ 60 عملية إرهابية جنوب شرقي البلاد في الشهرين الماضيين)، وکالة أنباء ايسنا، 29 بهمن 1397، (تاريخ الدخول: 2 مارس/آذار 2019):

https://www.isna.ir/news/97112915149/تلاش-دشمن-براي-اجراي-بيش-از-??-عمليات-تروريستي-در-جنوب-شرق-کشور

(23) المرجع السابق.

(24) "سرلشکرسليماني: ايران اسلامي در منطقه اقتدار دارد" (اللواء سليماني: لايران الإسلامية اقتدار في المنطقة)، موقع پارس تودي، 2 اسفند 1397، (تاريخ الدخول: 27 مارس/آذار 2019):

http://parstoday.com/fa/iran-i161387

(25) "اشتغال‌زايي براي مردم سيستان امنيت ايجاد مي‌کند/ از اختلافات قومي و قبيله‌اي عبور کرده‌ايم" (إحداث فرص العمل تأتي بالأمن للناس في سيستان/عبرنا من الخلافات القومية والقبلية) موقع سرپوش سياسي، 7 اسفند 139، (تاريخ الدخول: 3 مارس/آذار 2019):

https://www.sarpoosh.com/politics/domestic-policy/domestic-policy971201898.html

(26) "حمل‌ونقل چابهار اقتصاد سيستان و بلوچستان را زنده مي‌کند" (المواصلات ستُحيي اقتصاد سيستان وبلوشستان)، موقع خانه ملت، 26 آذر 1389، (تاريخ الدخول: 27 فبراير/شباط 2019):

http://www.icana.ir/Fa/News/133953/حمل%E2%80%8Cونقل-چابهار-اقتصاد-سيستان-و-بلوچستان-را-زنده-مي%E2%80%8Cکند

(27) "وزير خارجه پاکستان در گفتگو با ظريف..."، مرجع سابق.

(28) "استفاده از فناوري‌هاي نوين براي حفاظت از مرزهاي شرقي در سال ??" (استخدام التقنيات الحديثة للمراقبة الحدود الشرقية في 2019)، وکالة أنباء مهر، 4 اسفند 1397، (تاريخ الدخول: 1 مارس/آذار 2019):

https://www.mehrnews.com/news/4549891/استفاده-از-فناوري-هاي-نوين-براي-حفاظت-از-مرزهاي-شرقي-در-سال-??

(29) "جيش العدل چگونه فعاليت وعضوگيري مي­کند؟" (کيف ينشط جيش العدل ويجنّد؟)، موقع رويداد 24، 27 بهمن 1397، (تاريخ الدخول: 2 مارس/آذار 2019):

https://www.rouydad24.ir/fa/news/165556/جيش-العدل-چگونه-فعاليت-و-عضوگيري-مي%E2%80%8Cکند-ايران-چگونه-مي%E2%80%8Cتواند-به-تروريست%E2%80%8Cها-واکنش-نشان-دهد

تعليقات

 

نرشح لكم

لم تكن الاحتجاجات التي اندلعت في إيران عقب قرار حكومي برفع أسعار البنزين، وكذلك الاحتجاجات التي شهدتها مدينة مشهد وعدد من المدن الإيرانية، في ديسمبر/كانون الأول 2017، بحدث جديد في تاريخ الجمهورية الإسلامية. تبحث هذه الورقة الحالة الاحتجاجية في إيران وأبعادها المختلفة.

منذ 15 ساعات

كشفت التطورات السورية الأخيرة عن أن أكبر الخاسرين فيها هم حلفاء أميركا الإقليميون، وهم اليوم معنيون بالسؤال التالي: هل الولايات المتحدة الأميركية حليف موثوق به؟ أما تركيا، فقد أكدت دورها كلاعب مؤثِّر في منطقة الشرق الأوسط.

منذ 21 ساعات

أصبحت روسيا الشريك المثالي للقارة الإفريقية، فلا موسكو تريد وضع اليد على المواد الأولية وجعل الاقتصادات الإفريقية مكبلة بالديون مثل الصين، ولا هي كذلك ذات ماض استعماري مثل الدول الغربية، لذلك تحاول موسكو طرق بوابة إفريقيا كبديل عن القوى النافذة في القارة.

2019/11/11