تقاطع السياسة في العون الإنساني في السودان

يشكل كتاب "تقاطع السياسة في العون الإنساني في السودان" الصادر مؤخرا عن مركز الجزيرة للدراسات، والمؤلف من طرف المهندس محمد الفاتح إبراهيم، محاولة لقراءة للتفاعل بين الإنساني والسياسي، وقد اتخذ من المجال السوداني ميدانا لرصد وتأصيل وتحليل هذا التفاعل.
20141231122353449734_20.jpg
(الجزيرة)

ضمن سلسلة أوراق الجزيرة أصدر مركز الجزيرة للدراسات كتابا بعنوان "تقاطع السياسة في العون الإنساني في السودان" ألفه محمد الفاتح عوض مجذوب إبراهيم وهو الرقم 25 من هذه السلسلة.

كان عمل المؤلف الميداني حين أشرف على عملية شريان الحياة للسودان بتكليف من مفوضية الإغاثة والتعمير في بلاده من الأسباب الرئيسية التي دفعت بالمهندس محمد الفاتح عوض مجذوب إبراهيم إلى تأليف هذا الكتاب.

ومن معلوم أن هذه العملية قد انطلقت مع بدايات إبريل /نيسان 1989 وهي عملية إنسانية ذات خصوصية عالمية؛ حيث لم يعرف العالم قط سماح دولة بتوزيع مساعدات إنسانية على مواطنين عالقين بمناطق توجد تحت سيطرة حركات مسلحة متمردة على سلطاتها، فتنازل الدولة عن سيادتها وفقا لمنظور إنساني، وهو ما حدث في هذه الحالة موضوع الدراسة، سابقة في تاريخ الدول الحديثة.

كان السودان قد عرف موجات جفاف عارمة نتج عنها تصحر شامل أتى على الأخضر واليابس، ليعرف أثناء ذلك فيضانات لم تكن أقل تدميرا من الجفاف، كل هذا خلال ثلاثة عقود متتالية  بدأت من سنة 1980 إلى سنة 2010. وتزامن مع هذه الكوارث المناخية تدهور أمني خطير تمثل في اشتعال حروب أهلية بدأت في جنوب السودان لتنتشر عدواها في الغرب والشرق وفي وسط البلاد. وكان لإقليم دارفور نصيبا أوفر من تلك الأزمة المناخية والأمنية. فعرف هذا الإقليم كوارث مركبة منها ما هو طبيعي ومنها ما هو أمني وسياسي وهي أزمات اشترك فيها السودان مع دول إفريقية أخرى.

ولعل هذا ما حدا ببعض الهيئات الإغاثية الدولية لوضع هذه المقاربة المتمثلة في التنسيق مع الدولة السودانية من أجل إغاثة منكوبين يقعون في مجال لا تسيطر عليه بالضرورة الدولة المركزية بالخرطوم. لق تم التوقيع على الوثيقة الأساسية لعملية شريان الحياة في الخرطوم بتاريخ 3 من مارس /آذار 1989، فوقعت عليها الحكومة السودانية من جهة إلى جانب هيأت دولية كاليونيسف وبرنامج الغذاء العالمي. وكان من تداعيات هذه الوثيقة وتطبيقاتها اللاحقة -كما بين المؤلف- أننا اصبحنا أمام حقبة جديدة من تاريخ السودان تضافرت فيها جهود الضغط الدبلوماسي مع العون الإنساني في اتجاه إعادة صياغة الواقع السياسي المعيش منذ نشأة الدولة.

إن فهم وقراءة تفاعل المبادئ الإنسانية وما تقتضيه من عون ورعاية مع الإرادات السياسية هو موضوع هذا الكتاب، حيث شكلت عملية شريان الحياة (2010-1989) هذه مادة الدراسة. وقد قام المؤلف المهندس محمد الفاتح بتحليل وتقييم سياسات الأطراف المعنية بالنشاط الإنساني في السودان وما تركه من ظلال على مجمل الأوضاع بالبلاد خلال الحكومات المتعاقبة على سدة الحكم، مبزرا أثر ذلك على الحركات المتمردة، فضلا عن متابعة المؤلف لجهود المنظمات الدولية والقارية والمانحين والمجتمع المدني في هذه القضية. فجاء الكتاب رصدا ودراسة لتفاعل الإنساني بالسياسي في سياق الأزمات السياسية والأمنية التي عرفها السودان.

معلومات عن الكتاب
العنوان: تقاطع السياسة في العون الإنساني في السودان
العنوان الفرعي: عملية شريان الحياة 1980-2010
المؤلف: محمد الفاتح عوض مجذوب إبراهيم
الناشر: مركز الجزيرة للدراسات+ الدار العربية للعلوم
عدد الصفحات: 142
التاريخ: 2014

نبذة عن الكاتب