سياقات ودلالات عودة الاحتجاجات في لبنان في ندوة للجزيرة للدراسات

يقيم مركز الجزيرة للدراسات وقناة الجزيرة مباشر ندوة حوارية مشتركة، يوم الثلاثاء، 12 مايو/أيار 2020، تحت عنوان "الاحتجاجات في لبنان: دلالاتها وسياقاتها الجديدة"، ويستضيفان فيها نخبة من الباحثين والخبراء. 
نشرت في: 11/05/2020
الجزيرة
(الجزيرة)

يقيم مركز الجزيرة للدراسات وقناة الجزيرة مباشر ندوة حوارية مشتركة، يوم الثلاثاء، 12 مايو/أيار 2020، تحت عنوان "الاحتجاجات في لبنان: دلالاتها وسياقاتها الجديدة"، ويستضيفان فيها نخبة من الباحثين والخبراء. 

تبحث الندوة الاحتجاجات التي شهدتها عدة مناطق في لبنان، في الأسبوع الأخير من شهر أبريل/نيسان 2020، رغم استمرار إجراءات التعبئة العامة المتعلقة بانتشار وباء كورونا، التي كانت الحكومة قد أعلنتها في 15 مارس/آذار 2020. 

وتخلَّلت الاحتجاجات مواجهات مع الأجهزة الأمنية والقوى العسكرية، وتركز غضب المحتجين على مصرف لبنان والمصارف الأخرى، واتهم رئيس الحكومة، حسان دياب، (في 29 أبريل/نيسان 2020)، جهات لم يحددها بالتحريض، وأنها تهدف للفتنة وتشويه التحركات الشعبية.

تأتي هذه التطورات في أعقاب انهيار سعر صرف الليرة اللبنانية بمقابل الدولار، وبالتوازي مع اشتداد الصراع السياسي بين قوى 8 و14 آذار وتبادل الاتهامات حول مسؤولية كل منهما عن الأزمة الاقتصادية، وتصاعد الخلافات بينهما حول سبل الخروج منها. 
ويناقش المشاركون في الندوة أسباب وظروف عودة الاحتجاجات والشرائح التي شاركت فيها وأين هي من الحراك اللبناني الذي انطلق في 17 أكتوبر/تشرين الأول 2019، وكذلك السياقات الجديدة لها بعد وباء كورونا، سواء تلك المتعلقة بالداخل اللبناني أو تطورات الإقليم. كما ستبحث مستقبل الحراك اللبناني ومآل الأزمة اللبنانية، لاسيما أن هناك اختلافًا في الرؤى حول كيفية إدارة لبنان اقتصاديًّا وسياسيًّا، وحول دوره وطبيعة العلاقة التي يجب أن تجمعه مع محيطه.

تقام الندوة عبر الإنترنت وتُبَثُّ على قناة الجزيرة الساعة الثامنة من مساء غدٍ، الثلاثاء، 12 مايو/أيار 2020، بتوقيت مكة المكرمة، ويشارك فيها الباحثون والكتّاب: وليد فخر الدين، علي فضل الله، راشد فايد، شفيق شقير، ويديرها مازن إبراهيم، مدير مكتب الجزيرة في بيروت. 
 

نبذة عن الكاتب