الأزمة الليبية.. تفاعلات الداخل وحسابات الخارج (متابعة تحليلية)

يتكون هذا الملف من مجموعة من التقارير والوسائط المرئية التي تتناول الأزمة الليبية، كاشفة بعض أبعادها الجيوستراتيجية ومحللة بعض المواقف التي تحتاج للشرح؛ حيث تتقاطع تفاعلات الشأن الداخلي بالحسابات الإقليمية والدولية.
9 يوليو 2020
(الجزيرة)

لا نقاش في أهمية ليبيا نظرا لموقعها الاستراتيجي؛ حيث تعتبر نقطة الوصل بين المشرق والمغرب العربيين، ثم إن إطلالتها على البحر الأبيض المتوسط تجعلها من أقرب الدول الإفريقية إلى وسط وغرب أوروبا. وقد ازدادت هذه الأهمية مع تفاقم الأزمة الليبية، فتطلع لاعبون إقليميون ودوليون لدعم هذا الطرف الليبي أو ذاك.

تقف القاهرة منذ 2014 مع الجبهة الشرقية في طبرق وقد ساندت علانية قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، ومعها في ذلك الموقف أبو ظبي والرياض وباريس فضلا عن موسكو التي ما فتئ نفوذها في ليبيا يتكرس ويزداد أكثر من أي لاعب آخر. وتتعاطى الدول المغاربية، وخصوصا تونس والجزائر والمغرب، مع الموضوع الليبي بحذر وترقب كادا يتحولان إلى غياب، ورغم أن المغرب رعى اتفاق الصخيرات الأساسي في مسار التصالح الليبي، ورغم أن تونس والجزائر نسَّقتا موقفًا واضحًا مع مصر تَمَثَّل في المبادرة الثلاثية لكن اتفاقية الصخيرات والمبادرة الثلاثية لم تقدم مقاربة لحل الأزمة الليبية حتى الآن.

وكان التدخل التركي لصالح حكومة الإنقاذ في طرابلس، قد غير ميزان القوى لصالح الغرب الليبي على حساب قوات حفتر، وهو ما جعل أنقرة تضع يدها على الكثير من أوراق الملف الليبي.

وتأتي فكرة هذا الملف من الحاجة إلى ضرورة رصد هذه المواقف المتعارضة في توجهاتها والمتفقة على تأمين نفوذ في ليبيا، ومعرفة دلالاتها جميعا وتأثيرها في مسار ومصير الأزمة الليبية.

م

العنوان

الكاتب

1

الدول المغاربية والأزمة الليبية: توافق في التصورات وتضارب في الأداء

عد النور بن عنتر

2

مأزق سرت: الدور التركي في ليبيا ومواقف المعارضين

محمد سمير الرنتيسي

3

خط دفاع متقدم: أهداف تدخل موسكو في ليبيا

مركز الجزيرة للدراسات

4

خيارات الأمن القومي المصري في ليبيا: طبيعة التحديات وكفاية السلوك الرسمي

غاندي عنتر

5

الباحث الليبي عبد الرحمن الغراري: الأزمة الليبية واللاعبون الإقليميون والدوليون

 

نبذة عن الكاتب