ملف بحثي: التنافس الدولي في إفريقيا.. دوافعه وأطرافه وأبعاده

نظَّم مركز الجزيرة للدراسات مؤتمرًا دوليًّا، منتصف يوليو/تموز 2021، شاركت فيه مجموعة من الباحثين المتخصصين في الشأن الإفريقي. ويجمع الملف أوراق المؤتمر التي شارك بها الباحثون، والتي أوضحت طبيعة التنافس الدولي في إفريقيا وفهم دوافعه وأطرافه وأبعاده، واستشراف مستقبله في ظل اختلاف الاستراتيجيات الدولية.
12 سبتمبر 2021
التنافس الدولي في إفريقيا دوافعه وأطرافه وأبعاده (الجزيرة)

بات الكثير من المؤشرات يرجِّح أن القارة الإفريقية أصبحت رقعة أساسية لصراع دولي بين لاعبين متعددين. فالولايات المتحدة الأميركية تهتم منذ بعض الوقت بالنواحي الأمنية والعسكرية في العديد من المناطق الإفريقية، وتلعب الصين أدوارًا اقتصادية واستثمارية مهمة في القارة، وتكاد فرنسا تكون اللاعب المتفرد بالعديد من المناطق الإفريقية، خصوصًا تلك التي كانت تحت نفوذها الاستعماري. وقد ظهر اللاعب الروسي مؤخرًا في بعض الدول، فضلًا عن تركيا وإسرائيل وإيران وغيرها. تضم إفريقيا أكبر تجمع للدول النامية في العالم، ذات الأسواق المتعطشة للاستثمارات، والنمو السكاني الأسرع عالميًّا، والثروات الهائلة، والحكومات المفتقرة لأدوات فرض الأمن والاستقرار وتحديث البنى التحتية وتوفير الخدمات الأساسية. يضاف إلى ذلك الموقع الجغرافي لإفريقيا والذي جعل منها قارة ذات أهمية استراتيجية خاصة؛ حيث تحتوي على مضايق مهمة ورئيسة في طرق الملاحة الدولية، وهي ثاني أكبر القارات مساحة وامتدادًا جغرافيًّا.

في هذا السياق، وللوقوف على طبيعة التنافس الدولي في إفريقيا وفهم دوافعه وأطرافه وأبعاده واستشراف مستقبله في ظل اختلاف الاستراتيجيات وتناقضها، نظَّم مركز الجزيرة للدراسات مؤتمرًا دوليًّا بتاريخ 14-15 يوليو/تموز 2021 شاركت فيه مجموعة من الباحثين المتخصصين في الشأن الإفريقي.

وها نحن ننشر مقالاتهم تباعًا ضمن ملف بحثي سيشمل مجموعة من الأوراق التحليلية وستتبعها أخرى.

المقالات

1

الصين في إفريقيا: تحقيق غايات القارة أم البحث عن المصالح الاستراتيجية؟

يعتبر وصول الصين إلى إفريقيا أهم تطور في القارة بعد الحرب الباردة؛ حيث أصبح حضورها المتنامي يعكس أولوياتها من الناحية الاقتصادية والسياسية. ومن الواضح أن الأمر يتعلق أولًا بضمان التفوق التجاري والتنمية الاقتصادية للصين، ويتطلب هذا التطور داخليًّا وخارجيًّا تأمين المواد الأولية الاستراتيجية.

2

روسيا وإفريقيا.. حرب باردة جديدة؟

تتطرق هذه الورقة التحليلية إلى أبرز مجالات التعاون الروسي-الإفريقي، ومدى إمكانية نجاح روسيا في توجهها نحو إفريقيا، وطبيعة استفادة إفريقيا من موسكو، فضلًا عن موقف الدول الغربية من تنامي النفوذ الروسي في إفريقيا، وتقديم تفسير لدلالات النفوذ الروسي المتنامي في مختلف مناطق القارة الإفريقية.

3

خريطة السلاح في إفريقيا: بين سياسات الاستعمار الجديد وتنافس القوى الكبرى

إن تصاعد التنافس الدولي في إفريقيا يدفع الدول للصراع والتصادم خاصة مع تنامي دور الصين وروسيا، وهو ما قد يكون غير مرحب به من قبل فرنسا خصوصًا والاتحاد الأوروبي وأميركا عمومًا، وهو ما ينذر بارتفاع صادرات السلاح في السنوات القادمة.

4

خيارات الطاقة في إفريقيا: سبل تأمين الإمدادات

تحاول هذه الورقة تحليل سياسات الطاقة على ضوء التغيرات المتلاحقة وطنيًّا وإقليميًّا ودوليًّا من خلال التعرف على الفاعلين في مجال الطاقة بإفريقيا ومن خلال الوقوف على أهم التحديات التي تواجه هذا القطاع فضلًا عن التطرق للفرص المتاحة أمام إفريقيا للتحرر الطاقي.
5 المعادن الأفريقية في التنافس الدولي.. الرهانات والمآلات

باتت المعادن الإفريقية جزءًا من التنافس الدولي، وتجلَّى ذلك في المسارات التي تبنَّتها الأطراف المتنافسة بُغية الاستحواذ على معادن القارة. وتطور ذلك من أنواع جديدة من سياسة الاحتواء إلى الأشكال الحديثة لما صار يُعرف بـ"الحرب الباردة الجديدة" وهو ما تحاول هذه الورقة التحليلية تبيانه.

نبذة عن الكاتب